الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مع السلف في التواضع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن العربي



عدد الرسائل : 435
تاريخ التسجيل : 28/08/2006

مُساهمةموضوع: مع السلف في التواضع   الأحد 1 أكتوبر - 7:17




مع السلف في التواضع






قال عروة بن الزبير رضي الله عنه : " رأيت عمر بن
الخطاب رضي الله عنه على عاتقه قربة ماء ، فقلت : يا أمير المؤمنين ، لا ينبغي لك
هذا !! ، فقال : لما أتاني الوفود سامعين مطيعين دخلت نفسي نخوة ، فأردت أن أكسرها
" .


رأى محمد بن واسع ابنا له يمشي مشية منكرة ، فقال له
موبّخا : " أتدري بكم اشتريت أمك ؟ بثلاثمائة درهم ، وأبوك – لاكثّر الله في
المسلمين من أمثاله – أنا ، وأنت تمشي هذه المشية ؟ " .


بلغ عمر بن عبدالعزيز أن ابناً له اشترى خاتماً بألف
درهم ، فكتب إليه : " بلغني أنك اشتريت خاتماً وفصّه بألف درهم ، فإذا أتاك
كتابي هذا فبع الخاتم ، وأشبع به ألف بطن ، واتخذ خاتماً بدرهمين ، واجعل فصّه
حديداً صينياً واكتب عليه : رحم الله امرءاً عرف قدره " .


ودخل على عمر بن عبدالعزيز واحد من أقربائه ، فهاله ما
رأى ، فقد رأى عمرا لائذا بركن الشمس عن داره متدثرا بإزار ، فحسبه مريضا ، فسأله
: " ما الخطب يا أمير المؤمنين ؟ " ، فقال : " لا شيء ، إني أنتظر
ثيابي حتى تجفّ " . فعاد يقول له : " وما ثيابك يا أمير المؤمنين ؟
"، قال عمر : " قميص ورداء وإزار " ، فقال له : " ألا
تتخذ قميصا آخر ورداء أو إزارا ؟ " قال : " قد كان لي ذلك ، ثم تمزقت
" ، فقال له : " ألا تتخذ سواها ؟ " ، فأطرق عمر رأسه ، ثم
أجهش بالبكاء ، وجعل يردد قوله تعالى : { تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون
علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين } ( القصص : 83 ) .


وقال موسى بن القاسم : " كانت عندنا زلزلة وريح
حمراء هاجت في المدينة ، فذهبت إلى محمد بن مقاتل فقلت : يا أبا عبدالله ، أنت
إمامنا فادع الله عزوجل لنا . فبكى ثم قال : ليتني لم أكن سبب هلاككم ، قال موسى :
فرأيت في المنام النبي صلى الله عليه وسلم يقول لي : إن الله عزوجل رفع عنكم
البلاء بدعاء محمد بن مقاتل " .




ذكروا عن الخليفة هارون الرشيد أنه استدعى إليه أبا
معاوية الضرير ليسمع منه الحديث ، فأكل عنده ثم قام ليغسل يدي ، فقام
الخليفة فصب على أبي معاوية الماء وهو لا يراه ثم قال : " يا أبا معاوية ،
أتدري من يصب عليك الماء ؟ " ، فقال له : " لا " ، قال
: " يصب عليك أمير المؤمنين " فدعا له ، فقال الخليفة : " إنما
أردت تعظيم العلم " .




وقال أبوبكر المروزي ل أحمد بن حنبل : " ما أكثر
الداعين لك . فامتلأت عيونه بالدموع وقال : أخاف أن يكون هذا استدراجا ، أسأل الله
أن يجعلنا خيرا مما يظنون ، ويغفر لنا ما لا يعلمون " .




وعن الإمام المروزي قال : " لم أر الفقير في مجلس
أعز منه في مجلس أحمد بن حنبل ، كان مائلا إليهم ، مقصرا عن أهل الدنيا ، وكان
كثير التواضع ، تعلوه السكينة الوقار ، إذا جلس في مجلسه بعد صلاة العصر للفتيا لا
يتكلم حتى يُسأل ، وإذا خرج إلى مسجده لم يتصدّر ، بل يقعد حيث انتهى به مجلسه
" .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جميل



عدد الرسائل : 755
تاريخ التسجيل : 01/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: مع السلف في التواضع   الأحد 1 أكتوبر - 9:31

جزاك الله خيرا و بارك الله فيك وجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع السلف في التواضع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسلم :: المنتديات الاسلاميه :: منتدى سير الصحابه و الأئمه و التابعين-
انتقل الى: