الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التمــر - الـفـلـفـل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sameer



عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 01/01/2007

مُساهمةموضوع: التمــر - الـفـلـفـل   الأربعاء 31 يناير - 16:26

bismillaah

التمــر وفوائدة





قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" يا عائشة بيت لا تمر فيه جياع أهله, بيت لا تمر فيه جياع أهله"
رواه مسلم



هل تعلم ماهي فوائد التمر


1- خفض نسبة الكلسترول بالدم والوقاية من تصلب الشرايين لاحتوائه على البكتين.

2- منع الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة والوقاية من مرض البواسير وتقليل تشكل الحصيات بالمرارة
ولتسهيل مراحل الحمل والولادة والنفاس لاحتوائه على الألياف الجيدة والسكريات السريعة الهضم.

3- منع تسوس الأسنان لاحتوائه على الفلور.

4- الوقاية من السموم لاحتوائه على الصوديوم والبوتاسيوم وفيتامين ج.

5- علاج لفقر الدم (الأنيميا) لاحتوائه على الحديد والنحاس وفيتامين ب2.

6- علاج للكساح ولين العظام لاحتوائه على الكالسيوم والفسفور وفيتامين أ.

7- علاج لفقدان الشهية وضعف التركيز لاحتوائه على البوتاسيوم.

8- علاج للضعف العام وخفقان القلب لاحتوائه على المغنيسيوم والنحاس.

9- علاج للروماتزم ولسرطان المخ لاحتوائه على البورون.

10- مضاد للسرطان لاحتوائه على السلينيوم وقد لوحظ أن سكان الواحات لا يعرفون مرض السرطان.

11- علاج لجفاف الجلد وجفاف قرنية العين ومرض العشى الليلي لاحتوائه على فيتامين أ.

12- علاج لأمراض الجهاز الهضمي العصبي لاحتوائه على فيتامين ب1.

13- علاج لسقوط الشعر وإجهاد العينين والتهاب الأغشية المخاطية لتجويف الفم والتهاب الشفتين

لاحتوائه على فيتامين ب2.
14- علاج للإلتهابات الجلدية لاحتوائه على فيتامين النياسين.

15- علاج لمرض الإسقربوط وهو الضعف العام للجسم وخفقان القلب وضيق التنفس
وتقلص الأوعية الدموية وظهور بقع حمراء على الجلد وضعف في العظام والأسنان

وذلك لاحتوائه على فيتامين ج(2) أو حامض الاسكوربيك.
( من التمر، يمكن استخلاص عدد كبير من الأدوية والمضادات الحيوية والفيتامينات
لاستخدامها كعقاقير للوصفات الطبية لعلاج الأمراض المشار إليها قبل ذلك ).
16- علاج الحموضة في المعدة لاحتوائه على الكلور والصوديوم والبوتاسيوم.

17- علاج أمراض اللثة وضعف الأوعية الدموية الشعرية
وضعف العضلات والغضاريف لإحتوائه على فيتامين ج.



والتمر من افضل الطعام للأطفال...
وذلك لما له من فـوائـد لا تحصى



ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من تصبح بسبع تمرات )
وفي لفـظ :
( من تمر العالية لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر )

وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( بيت لاتمـر فـيـه جياع أهـلـه )



والتمر مقـو للكبد ملين للطبع يزيد في الباه وأكله على الـريق يقـتـل الـدود

وأيضاً للتمر بأنواعه فـوائـد عـديـدة منها مثلا :
أولاً : أنه من الأغذية الغنية بعنصر المغنيسيوم التي تحمي من مرض السرطان

ثانياً : أن له أثراً كبيراً على تهنئة الأعصاب بالنسبة للمصابين بالأمراض العصبية

ثالثاً : فيه مزيج طبيعي من الحديد والكالسيوم يهضمه البدن ويستقبله بسهولة
كل هذا في التمر..!
سبحان الله أحسن الخالقين ... والحمد لله رب العالمين ....



فـوائـد الـفـلـفـل


آخر الأبحاث..الفلفل الحار يساعد في نمو شعر الرأس والحاجبين



أثـبـت أبحاث علمية تمت مـؤخرا في اليابان انـه يمكن من خلال تنـاول مزيج
من الفلفل الحار وحبوب الصويا أن ينمو شعر الرأس والحاجبين لدى الإنسان.

حسب ما أكده البروفيسور المساعد في جامعة “كوماموتو” للعلوم الطبية والصيدلية، كينجي اوكاجيما،
فقد ثبت أن المزيج المكون من المادة المعروفة باسم “كابسايسين” التي تجعل الفلفل حارا، ومن مادة “
ايسوفلافون” الموجودة داخل حبوب الصويا، كالفاصولياء واللوبياء وغيرهما يساعد في الحفاظ على
شعر الرأس والحاجبين ويمنع تساقطه. ووفق الأبحاث التي أجراها اوكاجيما، فإن المادتين تؤديان
إلى رفع معدل مادة تسمى “كالسيتونين” التي تسهم في تحفيز الاعصاب الحساسة وبدوره يقوم
برفع معدل نمو “الانسولين” المساعد في تنامي الشعر لدى الإنسان.



وأشار الباحث الياباني إلى انه قام بإجراء تجربة حية على عدد من
الأشخاص من بينهم شخص كان يعاني من تساقط شعره بسبب الضغوط
اليومية التي يعيشها. وقال الباحث الياباني أنه طلب من هذا الرجل تناول ستة
مليغرامات من مادة “كابسايسين” كل يوم على مدى شهر كامل، فكانت النتيجة أن عاد
شعر الرجل إلى النمو في رأسه وحاجبيه من جديد، وانه بعد شهرين من هذه التجربة عاد
شعره إلى وضعه الطبيعي.



ومن المقرر أن يقوم اوكاجيما بإجراء المزيد من التجارب
لتثبيت هذا الاكتشاف الذي يتوق العديد من الرجال والنساء إليه.
وكانت رابطة التغذية الأمريكية قد نصحت بتناول الفلفل الحار باعتدال
معتبرة انه غذاء صحي. وقالت في نشرة صحية ان الفلفل الحار يساعد الباحثين
اليوم في التعرف إلى كيفية الإحساس بألم الذبحة الصدرية وألم روماتزم المفاصل لإيجاد
علاج لهما، لكن الحذر لا يزال يذكر حول تناوله
لمن يشكو من القولون العصبي أو الإكثار منه عموماً كما تشير الدراسات.



وذكرت الرابطة أن تناول الفلفل يوفر العديد من الفوائد الصحية لاحتوائه على الكثير
من العناصر الجيدة، كما أن إضافة الفلفل الحار تكسب الطعام نكهة وطعماً غنياً، الأمر
الذي يصرف عن ذهن الإنسان حاجته إلى طعم الملح في الوجبة الغذائية بما يقلل من تناوله.
ويحتوي الفلفل الحار على العديد من الفيتامينات، لعل أهمها هو فيتامين “سي” الذي تتضاعف
كميته باكتساب ثمرة الفلفل اللون الأحمر، لتصل الكمية في بعض أنواعه إلى 340 ملغ لكل 100 غرام
منه، مما يجعله من أغنى المنتجات النباتية المحتوية على فيتامين “سي”، لكن هذا الأمر يتأثر كثيراً بطريقة الطهي
والتجفيف.



كما أن كل 100 غرام من الفلفل الطازج تحتـوي تقـريباً على 240 ملغ من البـوتاسيـوم و9 ملغ من الصوديوم
و1 جرام بروتين و4 جرامات سكريات و3,0 جرام زيوت و4 ملج من فيتامين “ايه” و6,1 جرام من الألياف،
فمجمل الطاقة فيها لا تتجاوز 22 كيلو كالوري فقط. وقد تمحورت الأبحاث الطبية التي تناولت موضوع الفـلـفـل
حول أمرين: الأول يتعلق بفائدة أو ضرر تناولـه ، والثاني حـول المواد الكيميائية فيه ومجال استخداماتها الطبية.
وحتى اليوم لم تثبت لتناول الفلفل أضرار يقـيـنـية على جسـم الإنسان السليـم لا من ناحية الجهاز الهضمي ولا من
ناحية نشـوء السرطان في أي مكان في الجسم ، وهو ما حدا بالعديد من هيئات الصحة العالمية إلى النصح بتناوله
طازجاً أو مضافاً إلى الطعام أثـنـاء الطهي.



والحقيقة أن كثيراً من الدراسات تتحدث عن فوائد تناوله بكميات معتدلة فهـو يحسن من قـدرة الجهاز الهضمي
على هضم الطعام عبر تأثير المواد المهيجة فيه لإثارة إفراز اللعاب وعصارات المعدة والأمعاء وزيادة حركة
عضلات الجهاز الهضمي بدءا من المعدة إلى القولون، فهو بذاته لا يسبب أمراضاً في المعدة أو القولون، لكن
في حالة وجود أمراض فيهما لأسباب أخرى كقرحة والتهاب المعدة أو القولون العصبي بالذات فإن له أضراراً
توجب تجنبه حينها.

وتهييج الفلفل للجهاز الهضمي نافع كوسيلة لتنشيطه حينما يكون بكمية معتدلة بيد أن الإفراط في تناوله
يؤدي إلى أمرين: الأول زيادة إفرازات المعدة والقولون مما يعيق شفاء قروح المعدة والقولون،
والثاني زيادة حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإسهال أو تكرار التبرز. الأمر اللافت أن الفلفل
يحتوي على مواد مثيرة للجهاز العصبي، فحرارة هذه المواد تثير خلايا الفم العصبية التي
بدورها تحث الدماغ على إفراز مادة “الإفدرين” التي تنبه وتنشط الدورة الدموية وترخي
العضلات المتوترة وتخفف من الشعور بالألم لتزيد بالتالي من نشاط الجسم، وهو ما يعزى
إليه الإحساس بالعافية والقوة لدى متناولي الفلفل من الرجال.



وأيضاً ما يبرر الإحساس بالتلذذ من تناوله!. كما أن استخدام الفلفل الحار على الجلد
يزيد من تدفق الدم ويخفف من الألم وهو ما جعل البعض ينصح به لتدليك المفاصل المؤلمة.
وتقي مادة “فلفونايد” من أمراض تصلب شرايين القلب والدماغ وتقلل من ضرر العديد
من المواد المؤدية إلى السرطان، ذلك أنها مادة تعتبر من أقوى مضادات الأكسدة. هذه هي
أهم الفوائد النظرية للفلفل والمركبات التي فيه وتحتاج هذه الأمور كلها إلى دراسات تثبت
الفوائد الطبية بشكل أدق كي ينصح بتناوله لغايات علاجية، وإلا فالدراسات إلى اليوم توجه
بتناوله باعتدال كمنتج نباتي مفيد عموماً، خاصة وأن معظم الناس يتناولونه بغية تحسين طعم
الوجبة الغذائية، والمهم في مثل هذه الحالات ألاّ يكون ضاراً. أما كونه مفيدا كعلاج فهو
ما يحتاج مزيداً من الدراسة لإثباته. وهناك دراسات لم تحسم نتائجها بعد حول تأثيرات
الفلفل الحار في القولون وآلام الروماتيزم.

منقول للفائده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله



عدد الرسائل : 603
تاريخ التسجيل : 14/09/2006

مُساهمةموضوع: رد: التمــر - الـفـلـفـل   الخميس 1 فبراير - 17:17


_________________

مدونة عبدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sameer



عدد الرسائل : 47
تاريخ التسجيل : 01/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: التمــر - الـفـلـفـل   الثلاثاء 6 فبراير - 23:23

شكرا لمرورك و الرد الجميل أخي عبدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التمــر - الـفـلـفـل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسلم :: منتديات شؤون الأسره :: منتدى الصحه و التغذيه-
انتقل الى: