الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الأسرة المسلمة و المجتمع المسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله



عدد الرسائل : 603
تاريخ التسجيل : 14/09/2006

مُساهمةموضوع: الأسرة المسلمة و المجتمع المسلم   الإثنين 1 يناير - 20:18

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني أخواتي بما أن المجتمع هو عبارة عن مجموعة أسر و بما أن الأسرة هي أساس المجتمع و بما أن المجتمع يكون على حسب ما تكون عليه الأسرة.
المجتمع المسلم و الأسرة المسلمة في ديننا الحنيف.
ـ الأسرة المسلمة
قال الله عز و جل * و الله جعل لكم من أنفسكم أزواجا و جعل لكم من أزواجكم بنين و حفدة و رزقكم من الطيبات *
* يأيها الذين أمنوا قوا أنفسكم و أهليكم نارا و قودها الناس و الحجارة *
جاء في الأثر * اتخذوا الأهل فانه أرزق لكم *
و عن سعد بن أبي الوقاص أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال له * و انك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله الا أجرت بها حتى ما تجعل في في امرأتك (أي في فمها) *
ـ بين الزوج و الزوجة
قال الله تعالى * و من آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم مودة و رحمة ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون *
الزوجية سنة من سنن الله في الخلق و التكوين و هي عامة مطردة لا يشذ عنها عالم الانسان أو عالم الحيوان أو عالم النبات كما قال تعالى * و من كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون * * سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض و من أنفسهم و مما لا يعلمون *.
و هي الأسلوب الذي اختاره الله للتوالد و التكاثر و استمرار الحياة بعد أن أعد كلا الزوجين و هيأهما بحيث يقوم كل منهما بدور ايجابي في تحقيق هذه الغاية كما قال الله تعالى * يأيها الناس انا خلقناكم من ذكر و أنثى * * يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث منهما رجالا كثيرا و نساء *.
و لم يشأ الله أن يجعل الانسان كغيره من العوالم فيدع غرائزه تنطلق دون وعي و يترك اتصال الذكر بالأنثى فوضى لا ضابط له.
بل وضع النظام الملائم لسيادته و الذي من شأنه أن يحفظ شرفه و يصون كرامته.
فجعل اتصال الرجل بالمرأة اتصالا كريما مبنيا على رضاهما.
و على ايجاب و قبول، كمظهرين لهذا الرضا.
و على اشهاد، على أن كلا منهما قد أصبح للآخر.
و بهذا وضع للغريزة سبيلها المأمونة و حمى النسل من الضياع و صان المرأة عن أن تكون كلاء مباحا لكل راتع.
ووضع نواة الأسرة التي تحوطها غريزة الأمومة و ترعاها عاطفة الأبوة فتنبت نباتا حسنا و تثمر ثمارها اليانعة.
ـ الرسول يحث على الزواج
و عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال * تنكح المرأة لأربع لمالها و لحسبها و لجمالها و لدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك * متفق عليه
و أيضا عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم * أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا و خياركم خياركم لنسائهم * و عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الدنيا متاع و خير متاعها المرأة الصالحة * و عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال * ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله عز و جل خيرا له من زوجة صالحة ان أمرها أطاعته و ان نظر اليها سرته و ان أقسم عليها أبرته و ان غاب عنها نصحته في نفسها و ماله *.
ـ تخير الزوجات و القصد في المهور
ـ اختيار الزوجة
الزوجة سكن للزوج و حرث له و هي شريكة حياته و ربة بيته و أم أولاده و مهوى فؤاده و موضع سره و نجواه.
و هي أهم ركن من أركان الأسرة اذ هي المنجبة للأولاد و عنها يرثون كثيرا من المزايا و الصفات و في أحضانها تتكون عواطف الطفل و تتربى ملكاته و يتلقى لغته و يكتسب كثيرا من تقاليده و عاداته و يتعرف دينه و يتعود السلوك الاجتماعي.
من أجل هذا عني الاسلام باختيار الزوجة الصالحة و جعلها خير متاع ينبغي التطلع اليه و الحرص عليه.
ـ اختيار الزوج
و على الولي أن يختار لكريمته فلا يزوجها الا لمن له دين و خلق و شرف و حسن سمت، فان عاشرها عاشرها بمعروف و ان سرحها سرحها باحسان.
قال رسول الله عز و جل * اذا جاء من ترضون دينه و خلقه فانكحوه الا تفعلوه تكن فتنة في الأرض و فساد عريض * و قال رسول الله عز و جل * خيرهن أيسرهن صداقا *
ـ التشاور بين الأبوين و ابنتهما في شأن زواجها
و عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال * الثيب أحق بنفسها من وليها و البكر تستأذن في نفسها و اذنها صماتها *
و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال * لا تنكح الأيم حتى تستأمر و لا البكر حتى تستأذن قالوا يا رسول الله كيف اذنها قال أن تسكت * و عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال * جاءت فتاة الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالت ان أبي زوجني ابن أخيه ليرفع بي خسيسته. قال فجعل الأمر اليها فقالت قد أجزت ما صنع أبي و لكن أردت أن أعلم النساء أن ليس الى الآباء من الأمر شيء *
ـ الخطبة
و الخطبة من مقدمات الزواج و قد شرعها الله قبل الارتباط بعقد الزوجية ليتعرف كل من الزوجين صاحبه و يكون الاقدام على الزواج على هدى و بصيرة.
ـ للخاطب أن يرى مخطوبته
و عن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم * أنظرت اليها قال لا قال أنظر اليها فانه أحرى أن يؤدم بينكما * أي أجدر أن يدوم الوفاق بينكما.
ـ الحياة الزوجية
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم قال * أعلنوا هذا النكاح و اجعلوه في المساجد و اضربوا عليه الدفوف *
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم * استوصوا بالنساء خيرا فان المرأة خلقت من ضلع و ان أعوج ما في الضلع أعلاه فان ذهبت تقيمه كسرته و ان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء *
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم * لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقا رضي منها آخر * و يفرك معناه يبغض
و جاء في الأثر من تزوج أحرز نصف الدين فليتق الله في النصف الآخر.
ـ حقوق الزوج
جاء في الأثر حق الزوج على المرأة أن لا تهجر فراشه و أن تبر قسمه و أن تطيع أمره و أن لا تخرج الا باذنه و أن لا تدخل عليه من يكره.
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم * اذا دعا الرجل امرأته الى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح *
و عن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال * لا يحل لامرأة أن تصوم و زوجها شاهد الا باذنه و لا تأذن في بيته الا باذنه *
و عن أم سلمة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم * أيما امرأة ماتت و زوجها راض عنها دخلت الجنة *
ـ حقوق الزوجة
قال الله عز و جل * و عاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا و يجعل الله فيه خيرا كثيرا *
و جاء في الأثر النساء شقائق الرجال
و عن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه قال أن تطعمها اذا طعمت و تكسوها اذا اكتسيت و لا تضرب و لا تقبح و لا تهجر الا في البيت *
و يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم * ما أكرمهن الا كريم و ما أهانهن الا لئيم *

_________________

مدونة عبدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
muslem



عدد الرسائل : 772
تاريخ التسجيل : 02/08/2006

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة المسلمة و المجتمع المسلم   الثلاثاء 2 يناير - 20:23

:cherry:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسرة المسلمة و المجتمع المسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المسلم :: منتديات شؤون الأسره :: منتدى البيت المسلم-
انتقل الى: